أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء اليوم الثلاثاء،

مقتل 7 عناصر إرهابية في تبادل لإطلاق النار داخل مخبأهم بمنطقة الأميرية، شرقي القاهرة.

وقالت الداخلية في بيان، إن هناك معلومات وردت لقطاع الأمن الوطني عن وجود خلية إرهابية يعتنق عناصرها المفاهيم التكفيرية،

تستغل عدة أماكن بشرق وجنوب القاهرة كنقطة إنطلاق لتنفيذ عمليات إرهابية بالتزامن مع عيد القيامة.

وأضافت أنه تم رصد عناصر تلك الخلية الإرهابية والتعامل معها ما أسفر عن مصرع 7 عناصر إرهابية بحوزتهم؛

6 بنادق آلية،و 4 أسلحة خرطوش، وكمية كبيرة من الذخيرة مختلفة الأعيرة.

كما أسفرت المواجهات بين قوات الأمن والعناصر الإرهابية

عن استشهاد المقدم محمد الحوفي بقطاع الأمن الوطني وإصابة ضابط آخر وفردين من قوات الشرطة.

وأوضح البيان أنه تم تحديد أحد مخازن الأسلحة والمتفجرات بمنطقة المطرية والتي كانوا يعتزمون استخدامها

في تنفيذ مخططهم الإرهابي، وباستهدافه عثر على 4 بنادق آلية وكمية من الذخيرة، وتم تقنين الإجراءات وتوالي نيابة أمن الدولة العليا التحقيق.

مجلس الوزراء

ونعى مجلس الوزراء المصري، الشهيد المقدم محمد الحوفي، الذى استشهد اليوم جراء اقتحام قوات مكافحة الإرهاب،

لوكر إرهابى بمنطقة الأميرية، بمحافظة القاهرة.

وتقدم مجلس الوزراء بخالص العزاء لأسرة الشهيدة، ولرجال وزارة الداخلية، الذين يقدمون أرواحهم فداء للوطن، وأبنائه،

ويثبتون يوما بعد يوم، أنهم درع حماية الأمن الداخلى، وحائط صد فى مواجهة دعاة القتل والإرهاب والدمار.

مرصد الأزهر

وفي أطار ردود الفعل، ثمِّن مرصد الأزهر لمكافحة التطرف الجهود المبذولة من قوات الشرطة في مواجهة الإرهاب،

مطالبًا جموع الشعب المصري بالوقوف وراء رجال الجيش والشرطة في حربهم ضد الإرهاب.

وقال المرصد “تابع مرصد الأزهر لمكافحة التطرف ما قامت به قوات الشرطة المصرية من عملٍ بطولي يُضاف إلى سجل أعمالها المشرِّفة،

حيث تصدت قوات مكافحة الإرهاب بوزارة الداخلية ،ببسالة وشجاعة، لخلية إرهابية في منطقة الأميرية بالقاهرة،

وتمكنت القوات من محاصرة هؤلاء الإرهابيين والقضاء عليهم”.

وأكد المرصد رفضه القاطع لكافة أشكال العنف والإرهاب، مشددًا على أن مثل هذه الأعمال الإرهابية تتنافى مع تعاليم الإسلام السمحة،

وترفضها كافة الأديان السماوية، وتأباها التقاليد والأعراف الإنسانية

وتقدم المرصد بخالص العزاء لأسرة الشهيد المقدم محمد الحوفي، الذي رقى إلى رحمة ربِّه أثناء قيامه بواجبه الوطني.

مجلس النواب

ونعي  الدكتور على عبدالعال رئيس مجلس النواب وجميع أعضاء المجلس شهيد الواجب المقدم البطل محمد فوزي الحوفي،

الذي وافته المنية وهو يؤدي واجبه تجاه وطنه.

وأكد مجلس النواب أن “دم الشهداء الطاهرة أمانة في أعناقنا جميعا، وأن هذه الأفعال الخسيسة

إنما تزيد من قوة وتكاتف مؤسسات الدولة في مواجهة إرهاب أسود سعى في الأرض فسادا”.

الكنيسة

ونعت الكنيسة القبطية المصرية الأرثوذكسية وعلى رأسها البابا تواضروس الثاني، شهيد الوطن المقدم محمد فوزي الحوفي،

الذي استشهد وهو يؤدي واجبه تجاه وطنه،

جراء اقتحام قوات مكافحة الاٍرهاب لوكر إرهابي بمنطقة الأميرية بمحافظة القاهرة،

وقالت:”نقدم خالص العزاء لأسرة الشهيد وتصلي أيضًا من أجل المصابين”.

وتوجهت الكنيسة بالتحية لرجال الشرطة المصرية الذين يقدمون أرواحهم في سبيل التصدي للإرهاب، فداءًا للوطن.

وتؤكد على تضامنها الكامل مع القوات المسلحة وأجهزة الشرطة الباسلة وكافة القوى الوطنية في معركتهم مع الإرهاب الغاشم.

ونعى غبطة البطريرك الانبا ابراهيم اسحق، بطريرك الأقباط الكاثوليك،

ورئيس مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك بمصر، الشهيد المقدم محمد الحوفى،

وتقدمت الكنيسة بخالص العزاء لأسرة الشهيدة، ولرجال وزارة الداخلية،

كما عبرت الكنيسة الكاثوليكية عن صلاتها بالشفاء العاجل، لزملاء الشهيد الذين أصيبوا.

جريدة اول خبر