بينما كان فيروس كورونا، الذي يستهلك طاقات العالم حالياً، في أولى مراحل انتشاره خلال شهر كانون الثاني/ يناير،

كان هناك أحد علماء مركز أبحاث بيركلي يدعى شياو تشيانغ يراقب التصريحات الرسمية للصين حول فيروس تاجي جديد آخذ في الانتشار عبر ووهان،

ولاحظ تشيانغ شيئًا مزعجًا، ألا وهو أن البيانات، التي أدلت بها منظمة الصحة العالمية،

وهي الهيئة الدولية التي تقدم المشورة للعالم أجمع بشأن التعامل مع الأزمات الصحية، غالباً ما كانت مجرد ترديد لما جاء في تصريحات الصينيين.

بحسب ما جاء في مقال الصحافية كاتي جيلسينان،

المتخصصة في الأمن القومي والشؤون العالمية بصحيفة “ذي أتلانتيك” الأميركية، قال لها بروفيسور تشيانغ: “في البداية على وجه الخصوص،

كان الأمر صادمًا عندما رأيت مرارًا وتكرارًا المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، عندما تحدث إلى الصحافة

كان تقريبًا [وكأنه] نقلاً مباشرًا لما قرأته في تصريحات الحكومة الصينية”.