اعترافات جريئة للفنانه الراحله مديحة كامل

اولا للتوضيح الفنانة مديحة كامل  ولدت في 3 أغسطس 1948،

و توفيت 13 يناير 1997 وهي من مواليد مدينة الإسكندرية،

وحاصلة على ليسانس الآداب من جامعة عين شمس بالقاهرة عام 1965،

وكانت بداية مشوارها الفني قبل عام واحد فقط من التحاقها بالجامعة في عام 1964.

اولا الاعتزال وارتداء الحجاب لم يكن صدفة،

ولكنها كانت تلح بداخلها طوال حياتها وخاصة في أقوى عصور نجوميتها،

وقد صرحت في أحد لقاءاتها التليفزيونية بأنها كانت تحرص في شهر رمضان،

على إقامة الصلاة والنوافل في أوقاتها وقراءة القرآن الكريم.

ثانيا اعترفت الفنانة بما وصفت نفسها به أنها إنسانة متطرفة جدًا وهوائية،

وغير متزنة وترى الأبيض أبيض والأسود أسود، ومتقلبة المزاج.

ثالثا قالت في إحدى لقائاتها إنها قد تعرضت لفشل في بعض تجارب الحب،

وذكرت بأن السبب هو عدم قدرتها على التوفيق بين حياتها الخاصة وعملها الفني،

لأن الفن هو الأولوية الأولى بحياتها ولا يمكن ان ينافسه أي أحد.

رابعا اعترفت مديحة كامل أنها قد قدمت الكثير من الأعمال،

التي كانت تعتبر نوع من الإسفاف في بداية المشوار الفني،

وقد لجأت لمثل ذلك لتحقق الانتشار، ولكنها بعد أن حققت الانتشار بدأت في اختيار مجموعة من أهم أعمال السينما المصرية.